النجاح - طور علماء في جامعة كولومبيا الأميركية أسلوب مبتكر يندرج ضمن قائمة علاجات السرطان التي تصنّف على أنها "مناعية"، أي أنها تستعين بالجهاز المناعي لدى المصاب بالمرض الخبيث في مواجهته.

وحسبما ذكر موقع "ساينس فوكس" المتخصص بالأخبار العلمية، فإن هذا النوع من البكتيريا يطلق مركبات تعمل كمثبطات للأورام التي تستهدف الجهاز المناعي للمصاب بالسرطان.

وعمل فريق باحثي جامعة كولومبيا بقيادة البروفيسور تال دانينو، على "برمجة البكتيريا" بحيث تصل للأورام الخبيثة مباشرة، وتستهدفها بالأدوية المناسبة.

وتعليقا على تجربته، قال دانينو: "أردنا برمجة بكتيريا البروبيوتيك لتكون قادرة على إيصال العلاج للنقاط المسؤولة عن تحفيز الجهاز المناعي، دون أي آثار جانبية على المريض بالسرطان".

وخلال التجربة التي أجريت على فئران مصابة بسرطان الغدد اللمفاوية والقولون، استهدفت نقطتا التحكم بالمناعة، حيث تمكنت البكتيريا المبرمجة من إيجاد الأورام الخبيثة والالتحام بها، وحقن الأدوية فيها.

جدير بالذكر أن "البروبيوتيك" يطلق على الكائنات الحية الدقيقة التي تعزز صحة المكان الموجودة فيه، وغالبا ما تكون على شكل بكتيريا.