النجاح - حذرت دراسة طبية حديثة من أن المعاناة من الأرق تزيد من إمكانية التعرض لخطر الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية مميتة.

وبحسب الدراسة التي أجريت على مدى عشر سنوات كاملة، واعتمدت على عينة ضخمة، فإن من يعانون الأرق، تزيد عرضتهم للإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية، بواقع 18 في المئة.

وأجريت الدراسة في جامعة بكين، واكبت 487 ألف شخص، تصل أعمارهم في المتوسط إلى 51 سنة، ولم يسبق لهم أن أصيبوا بسكتة دماغية أو نوبة قلبية، قبل بدء الدراسة.

وطرحت الدراسة ثلاثة أسئلة على المستجوبين، وأولها حول ما إذا كانوا يعانون اضطرابات في الخلود إلى النوم، أو الاستمرار فيه.

أما السؤال الثاني فاستفسر المشاركين حول ما إذا كانوا يستيقظون في وقت مبكر جدا، وفي مستوى ثالث، سئل المستجوبون عما إذا كانوا يعانون مشاكل انتباه خلال النهار بسبب عدم النوم الكافي والمريح، خلال الليل. 

وكشفت النتائج أن من يعانون الاضطرابات الثلاثة المذكورة، كانوا أكثر عرضة للإصابة بالأمراض بنسبة 18 في المئة، أما من عانوا مشكلة واحدة فقط، فارتفع احتمال مرضهم بسبب الأرق، بمعدل 13 في المئة.

وقال الباحث المشرف على الدراسة، ليمينغ لي، إن ما كشفت عنه الدراسة، "يجعلنا نفترض أن تقديم علاجات سلوكية لمن يعانون اضطرابات النوم من شأنه أن يقلل حالات الإصابة بالسكتة الدماغية والنوبة القلبية وباقي الأمراض الأخرى".