ترجمة : علا عامر - النجاح - أعلنت منظمات الصحة الأوروبية عن موافقتها على البدء في عملية إنتاج أول لقاح ضد فيروس الإيبولا القاتل .

ووفقا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، وصفت منظمة الصحة العالمية هذه الخطوة بالإنتصار الذي سينقذ الآلاف من الموت.

وقد تم البدء فعليا بتجربة فعالية هذا اللقاح في جمهورية الكونغو الديمقراطية، والتي تعاني بشكل كبير من إرتفاع معدل الإصابات بهذا المرض.

وقال"تيدروس أدهانوم غيبريسوس"،  المدير العام لمنظمة الصحة العالمية،:" إن هذا اللقاح ساهم بالفعل في إنقاذ العديد من الأرواح المصابة بفيروس الإيبولا في الآونة الأخيرة.. وسيساعد قرار المنظمات الأوروبية بإنقاذ حياة المزيد من المرضى".

وبدأ التفشي الحاليّ لفيروس الإيبولا في جمهورية الكونغو الديمقراطية منذعام 2018، وبالتحديد في مقاطعة شمال كيفو وإيتوري.

وبذلك تسجّل جمهورية الكونغو الديمقراطية تفشي الإيبولا العاشر خلال 40 عاماً، والذي أدى إلى إعلان حالة الطوارىء في البلاد.

والجدير بالذكر أن مرض فيروس الإيبولا هو عبارة عن مرض نادر وفتاك إذا لم يكتشف ويعالج في مراحله المبكرة.

ويحدث هذا المرض نتيجة الإصابة بفيروس من عائلة الفيروسات الخيطية (Filoviridae)، ويسمى هذا الفيروس "ايبولا فيروس".

يتفشى المرض حاليا في مناطق في غرب قارة إفريقيا، حيث ينتشر حاليا في مجموعة من البلدان ذات الأنظمة الصحية الهشة والبنى التحتية الضعيفة مثل غينيا، ليبيريا وسيراليون.