وكالات - النجاح - كشف بحث جديد الى أن خسارة الوزن من الممكن أن تقلل من خطر الاصابة بالنوع الثاني من مرض السكري  خاصة لدى الأشخاص الذين تم تشخيصهم بالإصابة حيث يساعد على  وقف تطور المرض.

ويعد النوع الثاني من مرض السكري حالة  من الخلل في التمثيل الغذائي حيث تقلل من قدرة الجسم على معالجة الجلوكوز بشكل كاف و بالتالي زيادة مستويات السكر في الجسم. ويعاني حوالي 30 مليون شخص في الولايات المتحدة حيث يؤدي تأخير تشخيصه الى العديد من المشكلات الصحية مثل ارتفاع ضغط الدم و مشاكل الرؤية.

وتوصل باحثون من جامعة كامبردج الى أن خسارة الوزن قد تشكل مفتاحا علاجيا جديدا لتقليل ظهور أعراض النوع الثاني من مرض السكري كما أنها من الممكن أن تقلل من خطر تطور المرض و تأثيره على الجسم.

وأشارت نتائج الدراسة , التي أجريت على حوالي 867 شخص أعمارهم بين 40 و 69 عام تم تشخيصهم ببدء ظهور أعراض المرض, الى  أن حوالي 30% من الأشخاص قلت لديهم خطورة تطور المرض بعد خسارتهم ما نسبته 10% من وزنهم.

وأوضحت الدكتورة هجيرة ميلر , الباحث الرئيسي في الدراسة, الى أن هذه  النتائج سهلت من التخلص من أعراض النوع الثاني من مرض السكري من خلال توصلنا الى امكانية مساعدة تخفيف الوزن بنسبة متوسطة من خطورة تطور هذا المرض.

كما أشارت النتائج التي نشرت في مجلة   Diabetic Medicine  الى امكانية التعافي من  النوع الثاني من مرض السكري  خلال خمس سنوات من خسارة الوزن بشكل معتدل.