النجاح - أشارت نتائج دراسة علمية حديثة إلى أن المرضى الذين يعانون من إنتفاخات غير مبررة في غدد الرقبة ينبغي أن يحصلوا على المزيد من الفحوصات المختصة، وذلك من أجل التأكد من عدم الإصابة بمرض السرطان.

وقال الأستاذ "ويلي هاميلتون" من كلية الطب بجامعة إكستر في بريطانيا، " لقد كشفت أبحاثنا عن أهمية تورم الغدد اللمفاوية المزمن، وخاصة في الرقبة كجزء محتمل للاصابة بالسرطان."

وأضاف هاملتون ، "بالطبع تورم الغدد شائع جدا مع التهابات الحلق، ولكن في حالة السرطان، عادة ما تكون الغدد أكبر حجما وغير مؤلمة. ولطالما عرف الأطباء أن هذه الاعراض قد ترتبط بإحتمال الاصابة بالسرطان - ولكن هذه الدراسة تبين أن الخطر أعلى مما كان يعتقد سابقا."

وفقا للباحثين يتم تشخيص أكثر من 14.500 شخص في بريطانيا بشكل من أشكال سرطان الغدد الليمفاوية، وحوالي 5000 يموتون جراء المرض، كل سنة.

وعمل الباحثون من كلية الطب بجامعة إكستر مع زملائهم في جامعات أكسفورد وكامبريدج وبانجور في دراستين مرتبطتين.

وركزت الدراسة الأولى على إجراء تقييم واسع النطاق للأعراض التي كانت مؤشرا على حالة بعيدة عن سرطان الغدد الليمفاوية.

واستخدم الفريق بيانات من 4.799 حالة، مع أكثر من 19.000 حالة خاضعة للسيطرة.

بينما قيمت الدراسة الثانية حالات 283 من المرضى فوق سن الـ 40 مع أنواع الأورام الليمفاوية، وقارنتها مع 1.237 حالة خاضعة للسيطرة.

وكانت النتائج متشابهة بشكل ملحوظ في كل من الدراسات - مما يدل على أهمية ملاحظة تورم الغدد اللمفاوية - وخاصة في الرقبة.