النجاح - تعتبر النظم الغذائية السيئة الآن عامل الخطر الرئيسي، حيث تمثل خمس الوفيات في جميع أنحاء العالم.

ووفقاً لموقع صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، تعد الدراسة الجديدة التى أجراها باحثون في المعهد الدولي لبحوث السياسات الغذائية (IFPRI) أول من يوثق أن القدرة على تحمل تكلفة كل من الأطعمة الصحية وغير الصحية تختلف اختلافًا كبيرًا ومنهجيًا في جميع أنحاء العالم.

وتشير الدراسة أيضًا إلى أن هذه الاختلافات النسبية في الأسعار تساعد في تفسير الاختلافات الدولية في الأنماط الغذائية ، وتقزم الأطفال وانتشار زيادة الوزن بين البالغين.

ولقد بحثت الأبحاث السابقة فقط الفروق النسبية في الأسعار في بلدان محددة ، ومعظمها في سياق الرخص النسبي للأطعمة المصنعة ذات السعرات الحرارية الكثيفة كعامل خطر للسمنة في البلدان ذات الدخل المرتفع والمتوسطة.

 

لكن حتى الآن ، لم تفحص أي دراسات هيكل فروق الأسعار النسبية على مستوى العالم ، أو كيف يمكن أن تسهم هياكل الأسعار هذه في نتائج سوء التغذية والسمنة.

ويقول باحث كبير الباحثين والمشارك في الدراسة ديريك هيداي: "يظهر بحثنا أن معظم الأطعمة الصحية أغلى بكثير في البلدان الفقيرة، لكن يجب أن تصبح الأطعمة الصحية أرخص على مدار عملية التطوير، وكذلك منع الأطعمة المصنعة غير الصحية ، مثل المشروبات الغازية.