النجاح - يعتبر الفيتامين (د) من أهم الفيتامينات الضرورية لصحة العظام. وبالرغم من الأهمية الموازية للكالسيوم لبناء العظام، إلا أنّ الاخير لا يمتصه الجسم دون وجود الكمية الكافية من الفيتامين (د).

ويتواجد هذا الفيتامين عندما يحول ضوء الشمس المباشر مادة كيميائية في الجلد إلى شكل نشط من الفيتامين (د). لكن كمية الفيتامين (د) التي يصنعها الجلد تعتمد على العديد من العوامل. لذلك، قد ينخفض إنتاجه أو يكون غير موجود تمامًا خلال الشتاء.

في هذا الاطار، ذكر اختصاصي الروماتيزم، الدكتور بلين باتور، لموقع "clevelandclinic" الفرق بين D2 و D3 لأهمية العظام.

لماذا يجب تناول الفيتامين (د)؟يساعد تناول الفيتامينات المتعددة مع فيتامين (د) على تحسين صحة العظام، خاصةً عند كبار السن، الذين لا يتعرضون بشكل منتظم لأشعة الشمس، وتنخفض لديهم نسبة امتصاص هذا الفيتامين.

ما هي الكمية الموصى بها؟

إنّ الكمية اليومية الموصى بها من الفيتامين (د) هي 400 وحدة دولية (IU) للأطفال حتى سن 12 شهرًا، و600 وحدة دولية للأعمار من عام واحد إلى 70 عامًا، و800 وحدة دولية للأشخاص فوق 70 عامًا.

أنواع الفيتامين (د)أشار باتور إلى وجود نوعين من الفيتامين (د)، هما:

-الفيتامين D2: هي عادة الوصفة التي يكتبها الأطباء. هذه الوصفة تعمل على أساس نباتي ، وتأتي في كبسولة D2 سعة 50 ألف وحدة.

-الفيتامين D3: هي أكثر من وصفة طبية، هي منتج مشتق من الحيوان.

قد يكون D3 أكثر قوة من D2، ولكن لا يوجد هذا الفرق الكبير بينهما.

ما هي الكمية الأفضل من الفيتامين (د)؟

أكد باتور أنّ إرشادات المعهد الوطني للطب توصي بما فوق الـ 20 نانوغرام / مل للعامة. أما بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من الكثير من الألم، أو من مرض هشاشة العظام، فالكمية المناسبة تتراوح بين 30 نانوغرام / مل إلى 50 نانوغرام / مل.