نابلس - النجاح - كشفت دراسة جديدة ان خطر الاصابة بالسكتة الدماغية، يزيد لدى المرأة أثناء فترة الحمل وفي الاسابيع التي تلي الولادة.

وأظهرت الدراسة التي أجرتها باحثة في كلية ماك جوفرن الطبية، بجامعة تكساس الأمريكية، أن عددا من الباحثين يحاولون التوصل لنتيجة إذا ما كان الأمر ينطبق على الحالات التي تتعرض لنزيف الدماغ، وهو نزيف يحدث عند تمزق الأوعية الدموية لمشكلة في الحمل.

ووجدت الدراسة ان المرأة الحامل عرضة للإصابة ثلاث مرات بنزيف الدماغ مقارنة مع أي فترة أخرى.

وكانت مجموعة من الدراسات السابقة توصلت الى نسبة ليست بالكبيرة من خطر الاصابة بالنزيف الدماغي للنساء اثناء الحمل، لكن الدراسة الحديثة اجراها باحثون  على ملايين النساء و باستخدام منهج جديد  في البحث.

ويفيد آخرون ممن بحثوا في هذا الجانب أن زيادة خطر الاصابة بالنزيف الدماغي لدى النساء الحوامل، ناتج عن ارتفاع ضغط الدم وصعوبة اداء القلب، وقد نفذوا عينة تحليل رصدت معدل النزف في الدماغ خلال 15 شهرا، ووجدا ان معدل النزف 8.1 لكل 100 الف امراة مقارنة مع 2.5 للنساء اللواتي لم يحملن او يلدن في تلك الفترة. 

هذا يعني ان خطر الاصابة بالسكتة الدماغية كان مرتفعا خلال الشهر الثالث للحمل و بعد 12 اسبوعا من الولادة.

وكانت النساء اللواتي تعرضن للاصابة بالسكتة الدماغية قد أصبن بتسمم الحمل و سكري الحمل واضطراب في تجلط الدم في وقت سابق. اضافة لذلك، كانت المرأة الاسيوية ومن هن ذات البشرة السوداء اكثر عرضة للاصابة بالسكتة الدماغية من ذات البشرة البيضاء.