نابس - وكالات - النجاح - الحروق الناجمة عن الشمس خلال الطفولة تزيد خطر الإصابة بالسرطان مع التقدم في العمر، لذلك يجب استخدام كريمات واقية من الشمس للرضع اعتبارا من الشهر السادس.

قالت رئيسة الجمعية التركية للأمراض الجلدية، الطبيبة غونش غور أقصوي، إن أشعة الشمس، تعد سببا لـ80 بالمئة من تجاعيد البشرة في الوجه. وأكدت أن الوقاية من الشمس تعد أهم عامل للحفاظ على بشرة نضرة.

وأضافت أن "الشمس تسبب تجاعيد للبشرة، وتخرّب بنيتها، بل قد تؤدي إلى الإصابة بالسرطان". وأردفت قائلة إن الشمس ضارة جدا بالبشرة، ولذلك يتوجب الدهن بكريم واق من الشمس، قبل نصف ساعة من الخروج إلى الشارع.

ونصحت باستخدام واق ذي عامل حماية أس.بي.أف 15، في الشتاء، أما في أشهر الصيف فقالت إنه ينبغي عدم استخدام الواقيات ما دون أس.بي.أف 50.

ولفتت الخبيرة إلى أهمية حماية الأطفال أيضا من التعرض للشمس. وذكرت أن الحروق الناجمة عنها خلال الطفولة، تزيد خطر الإصابة بالسرطان مع التقدم في العمر، مشيرة إلى أهمية استخدام كريمات واقية من الشمس للرضع اعتبارا من الشهر السادس، فضلا عن الألبسة الواقية، وعدم تعريضهم لأشعتها في أوقات محددة.

وأوضحت أن فعالية الكريمات الواقية لا تدوم أكثر من 3 ساعات، وتتوجب إعادتها طوال اليوم.

كما أشارت الطبيبة إلى أن التدخين والنوم بالمكياج وإهمال تنظيف البشرة، من العوامل التي تؤدي إلى حدوث تجاعيد وترهل في البشرة.