النجاح - تزيد الوحدة من احتمال الوفاة من أزمة قلبية أو جلطة دماغية على ما أظهرت دراسة واسعة النطاق في بريطانيا وشملت الدراسة، التي نشرت نتائجها الثلاثاء، 479 ألف شخص ردوا على أسئلة لمعرفة إن كانوا "منعزلين اجتماعياً" تتعلق بعدد الأشخاص الذين يلتقون بهم وبوتيرة خروجهم من المنزل، وإن كانوا يشعرون بالوحدة.

وكتب الباحثون الفنلنديون في مجلة "هارت" الطبية "العزلة الاجتماعية والشعور بالوحدة يرتبطان باحتمال أكبر للإصابة بأزمة قلبية أو جلطة دماغية". وأضاف هؤلاء الباحثون أن "العزلة الاجتماعية تبقى على ما يبدو عامل خطر مستقلا للوفاة بعد الأزمة القلبية والجلطة الدماغية".

وميزة هذه الدراسة أنها عزلت هذا العامل عن العوامل الأخرى. فعيش الشخص بمفرده يترافق عادة مع مخاطر أخرى مثل نمط حياة غير صحي (تدخين وتغذية غير متوازنة وقلة الحركة الجسدية) ومشاكل نفسية والفقر.

ومع استبعاد هذه العوامل الأخرى، يتبين أن الوحدة تزيد احتمال الوفاة بنسبة 32% بعد أزمة قلبية أو جلطة دماغية.