ترجمة : علا عامر - النجاح - أشارت أحد الدراسات الطبية إلى أن التطور الهائل في الصناعات التي تستخدم فيها المواد الكيميائية ،كالأثاث ،ومستحضرات التجميل ،والألعاب البلاستيكية تؤثر بشكل واضح على النمو العقلي لأدمغة الأطفال ،وفقاً لما جاء في صحيفة الاندبندنت البريطانية .

وأوضح الباحثون إلى أن هذا التأثير يرجع إلى قدرة هذه المواد الكيمائية على إحباط عمل هرمون الغدة الدرقية ،المسؤول عن النمو العقلي للجنين في فترة الحمل .

صورة ذات صلة

كما وحذر العلماء من إزدياد نسبة التلوث البيئي المنتشر بسبب زيادة نسبة هذه الصناعات ،الأمر الذي يشكل تهديد خطير على صحة الأطفال ونموهم .

ونشر فريق الباحثين مجموعة من الدلائل التي تؤكد خطورة تأثير المواد الكيميائية المستخدمة في المبيدات الحشرية ،ومواد التجميل ،و الأثاث على عمل هرمون الغدة الدرقية .