النجاح - القولون العصبي أو متلازمة القولون العصبي، هو نوع من الاضطرابات المعدية المعوية، والتى  تشمل أعراضه :(ألم فى البطن، تغير حركة الأمعاء ، انتفاخ البطن، تشنجات المعدة، عدم تحمل الطعام).

ولكن وفقاً لموقع " medicinenet" فيبقى السبب الدقيق لمتلازمة القولون العصبي غير معروف وقد يكون نتيجة عوامل متعددة.

يعتمد تشخيص القولون العصبى، إذا استمرت الأعراض مدة ستة أشهر على الأقل،وتكرار العلامات والأعراض ثلاث مرات على الأقل في الشهر، ويساعد اختبار الدم الجديد في التعرف على بعض أشكال القولون العصبى.

لا يوجد علاج معروف لحالة القولون العصبى،  ولكن هناك العديد من خيارات العلاج للحد من الأعراض أو إزالتها،  بحيث تشمل إحداث تغيرات الغذائية وتغييرات فى نمط الحياة وتناول الأدوية التي تستلزم وصفة طبي من الطبيب.

من المهم للأشخاص الذين يعانون من القولون العصبي تحديد الأطعمة التي تسبب أعراض القولون العصبى لتجنبها، وبشكل عام يجب زيادة الألياف الغذائية وشرب الكثير من الماء وتجنب الصودا وتناول وجبات صغيرة من الطعام.

قولون عصبى

علاج القولون العصبى
تعد التعديلات الغذائية هي أولى خطوات العلاج التي يجب البدء بها لعلاج القولون العصبى، فهناك عدة أنواع من الأطعمة على وجه الخصوص غالبا ما تسبب أعراض القولون العصبى، إذا لم يتم تعديل نمط الحياة الغذائى قد يوصي الطبيب بالبدء فى المعالجة الطبية.

تغير عادات الاكل الخاطئة

بعض العلاجات المنزلية أو تغييرات نمط الحياة قد تساعد في تخفيف أعراض القولون العصبي دون استخدام الدواء و تتضمن :

ممارسة الرياضة البدنية العادية.

تقليل المشروبات التي تحتوي على الكافيين والتي تحفز الأمعاء.

تناول وجبات صغيرة.التقليل من الإجهاد .

تناول أدوية البروبيوتيك للمساعدة في تخفيف الغاز والانتفاخ.

تجنب الأطعمة المقلية أو الحارة.

علاج القولون العصبى

أدوية تساعد على تقليل أعراض القولون العصبى
إذا لم تتحسن الأعراض من خلال العلاجات المنزلية، مثل تغير نمط الحياة أو التغييرات الغذائية، قد يقترح الطبيب استخدام الأدوية، والأدوية التي قد يصفها الطبيب لعلاج أعراض معينة مرتبطة بالقولون العصبى، يمكن أن تشمل علاج الإسهال ، والإمساك ، والتشنج ، والقلق والتى تشمل :

المضادات الحيوية: يمكن للمضادات الحيوية القضاء على البكتيريا الزائدة التى يمكن أن تتسبب في ظهور أعراض متلازمة القولون العصبى.

مضادات الاكتئاب: يمكن أن يسهم القلق والتوتر والاكتئاب في ظهور أعراض متلازمة القولون العصبى، ويمكن أن تساعد مضادات الاكتئاب في الحد من آثار القولون العصبى.

مضادات الإسهال: بعض هذه الأدوية تؤثر على العضلات في الجهاز الهضمي ، مما يبطئ من التقلصات السريعة التي يمكن أن تؤدي إلى الإسهال.

مضادات التشنج: هذه الأدوية تقلل من التشنج الذي يمكن أن يحدث مع القولون العصبى.

مكملات الألياف: هذه المكملات يمكن أن تزيد الجزء الأكبر في البراز وكذلك تسهل عملية خروجه، يتم استخدامها غالبًا للحد من الإمساك.

الملينات: هذه الأدوية تساعد على علاج الإمساك، مثل تليين البراز .