ترجمة : علا عامر - النجاح - استنتج عدد من العلماءوجود رابط قوي بين فترات جلوس الأطفال الطويلة أمام التلفاز واصابتهم بمرض السمنة ، ذلك بعد ملاحظتهم ارتفاع مستوى اصابة الأطفال الذين يقضون معظم أوقاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي بمرض السمنة .

على ضوء هذه النتائج ، حذر العلماء الأهالي من هذه الظاهرة ونصحوهم بتقليص عدد ساعات مشاهدة أطفالهم للتلفاز لتصل الى 90 دقيقة فقط في اليوم الواحد.

في الوقت الذي شدد فيه الدكتور أداموس هاجيبانايس ،الباحث الرئيسي لهذه الدراسة ، على ضرورة تقليص عدد ساعات استخدام كافة الأجهزة التي تحتوي على شاشات الكترونية ، وذلك فقط في حالة تجاوز الطفل لسن الرابعة من عمره. وأضاف ، أن المسؤولية تقع أيضا على عاتق أطباء  الأطفال في توعية الأهالي بمخاطر هذه الشاشات التي تشكل تهديدآ على النمو الذهني والجسدي لأطفالهم.

وذكرت صحيفة ديلي تلغراف أن معدل مشاهدة الرضع للتلفاز وصل الى ساعة يوميآ ، في أن معدل مشاهدة الأطفال الذين بلغوا التاسعة من العمر قد وصل الى سبع ساعات يوميآ للتلفاز فقط ، ذلك بالاضافة الى الوسائل الديجتال الأخرى المتوافرة في ماتناول أيديهم.

هذا ما جعلهم يؤمنون بوجود صلة وثيقة بين عدد الساعات التي يقضيها الأطفال أمام الشاشات وانتشار وباء السمنة بينهم في السنوات الأخيرة الماضية . خاصة وأن معظم هؤلاء الأشخاص يقضون معظم فترات الليل على وسائل التواصل الااجتماعي ، الأمر الذي يؤدي الى اضطرا ب في نمط نومهم ويعرضهم لخطر الاصابة بالسمنة. 

المصدر اندبندنت