النجاح - كشف بحث جديد عن أن تناول الطعام ببطء يمكن يحميك من البدانة أو تطور متلازمة التمثيل الغذائي ويرجح بأن تكون هذه النتائج الأولية صحيحة نظرا لأن تناول الطعام بسرعة قد يسبب تقلبات في نسبة السكر في الدم، وهو ما يمكن أن يؤدي إلى مقاومة الإنسولين.

وتعرف متلازمة الأيض بأنها مزيج من الاضطرابات الصحية التي تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين وداء السكري، والسكتة الدماغية.

ووجد فريق البحث أن الإسراع في تناول الطعام يرفع من احتمال الإصابة بمتلازمة الأيض بنسبة 11.6%، مقارنة باحتمال تطورها لدى الذين يتناولون وجباتهم بشكل طبيعي، والذين تصل النسبة لديهم إلى 6.5%، بينما لم تتجاوز النسبة 2.3% فقط لدى الذين يتناولون طعامهم ببطء.

وكان الإسراع في الأكل مرتبطا أيضا بزيادة الوزن خاصة في منطقة البطن، بالإضافة إلى ارتفاع مستوى السكر في الدم.

ويشير الباحثون إلى أن أخذ الوقت الكافي لمضغ الطعام عند أولئك الذين يتناولونه ببطء، يسمح للعقل بتلقي إشارات الشبع، لذلك يمكن التوقف عن الأكل بسرعة، بينما الذين يسرعون في تناول الأكل غير قادرين على استقبال إشارات الشعور بالشبع، مما يرفع لديهم احتمال الإفراط في تناول الطعام مما يؤدي إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم وبالتالي السمنة.

ويقول الباحث الرئيس الدكتور تاكايوكي ياماجي، طبيب القلب من جامعة هيروشيما في اليابان إن "تناول الطعام ببطء قد يسبب تغييرات في نمط الحياة مما يساعد في منع متلازمة التمثيل الغذائي وزيادة الوزن".

وأضاف أنه "عندما يأكل الناس بسرعة لا يميلون إلى الشعور بالشبع ولذلك هم أكثر عرضة للإفراط في تناول الطعام، مما يؤدي إلى ارتفاع أكبر في نسبة الغلوكوز، وهو ما يسبب مقاومة الإنسولين".