النجاح -  

توصلت دراسة، نشرتها دورية بريطانية معنية بالشؤون الطبية، إلى أن ركوب الدراجات يحد من خطر الإصابة بمرض السرطان ومرض القلب بمقدار النصف.

وأظهرت الدراسة، التي استغرق إعدادها خمس سنوات وشملت 250 ألف بريطاني، أن المشي أيضا له بعض الفوائد مقارنة بالجلوس داخل وسائل المواصلات العامة أو ركوب السيارة.

وقال فريق العمل في غلاسكو إنه بمجرد أن يصبح ركوب الدراجة جزءا من روتين العمل اليومي، يكون الأمر أكثر سهولة مقارنة بالذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية.

وقال جيسون غيل، من جامعة غلاسكو، لبي بي سي: "هذا دليل واضح للغاية على أن أولئك الذي يحرصون على الحركة بنشاط، لاسيما من خلال ركوب الدراجات، هم الفئة الأقل عرضة للمخاطر".

 

كما أظهر المزج بين ركوب الدراجات وركوب المواصلات العامة فوائد صحية.

وتعني الطريقة التي أجريت بها الدراسة أنه ليس من الممكن تحديد سبب واضح لذلك. لكن التأثير ظل واضحا حتى بعد تعديل الإحصاءات بهدف استبعاد تأثيرات أخرى محتملة، مثل التدخين، أو النظام الغذائي، أو وزن الأشخاص.

وثمة اعتقاد بأن ركوب الدراجة أفضل من المشي؛ نظرا لأن ممارسة هذا النشاط تستغرق وقتا أطول، وتحتاج لقوة أكثر.