النجاح - صوت الكنيست بالقراءة الأولى على قانون التغذية القسرية للأسرى المضربين فى 30 حزيران/يونيو 2014، بعد طرحه بشكل رسمي ومروره بعدة مراحل، كان أولها اقترح تعديل قانون "مرسوم السجون"، ليشمل التغذية القسرية التي اقترحت في أعقاب إضراب الأسرى الجماعي، في نيسان من العام 2012.

ويُجبر الأسير المضرب عن الطعام على تناول الغذاء، من خلال ربطه بكرسي أو الأمساك به بالقوة، وتثبيت رأسه لمنعه من التحرك، وإدخال أنبوب بلاستيكي عن طريق الأنف حتى يصل إلى المعدة، ثم يضخ سائل لزج إلى المعدة.

فيما تشكل التغذية القسرية خطورة على حياة الأسير المضرب، إذ ارتقى جراءها ثلاثة أسرى وهم: الشهيد عبد القادر أبو الفحم والشهيد راسم حلاوة والشهيد الأسير علي الجعفري.