النجاح - شنت شرطة الاحتلال الإسرائيلية فجر اليوم الأحد، حملة مداهمات واقتحامات للعديد من المنازل في بلدة دير الأسد في الجليل، تخللها اعتقال 11 شخصا بزعم الاعتداء على عناصر الشرطة خلال الأحداث التي شهدتها البلدة، أمس السبت، عندما اقتحم عناصر من حرس الحدود حفل زفاف بالبلدة.

ووفقا لشرطة الاحتلال، فإن عناصرها قاموا بساعات الفجر باعتقال 11 شخصا من دير الأسد، حيث سيتم في وقت لاحق اليوم عرضهم على المحكمة للنظر بطلب تمديد اعتقالهم، ومن المتوقع أن تنفذ شرطة الاحتلال المزيد من الاعتقالات في البلدة.

واندلعت الأحداث عقب اقتحام عناصر من شرطة الاحتلال حفل زفاف في البلدة، وقاموا بالاعتداء على المتواجدين بالحفل وإطلاق النار في الهواء، الأمر الذي تسبب بإصابة شخص من البلدة بجروح وصفت بالخطيرة جدا.

و اندلعت مواجهات مع بعض الأهالي والشبان الذين تصدوا لاعتداءات شرطة الاحتلال، وطالبوهم مغادرة المكان والكف عن إطلاق الرصاص الحي والقنابل، فيما واصلت الشرطة الاعتداء على الأهالي واستنفرت الوحدات الخاصة للبلدة.

ويرقد في مستشفى نهاريا شاب من البلدة في الثلاثينيات من عمره بحالة خطيرة بعد أن أصيب برصاص شرطة الاحتلال.