النجاح - تعرضت المواطنة منى تياحة من سكان مدينة يافا، إلى تهديد من قبل مستوطن بقتل وحرق طفلها، مع إرفاق صورته، على شبكة التواصل الاجتماعي "فيسبوك".

وتلقت تياحة التهديد بالقتل والحرق في أحد المنشورات بشبكة التواصل الاجتماعي، إذ قام شخص يهودي بإرفاق صورة طفلها من حسابها الخاص على "فيسبوك"، وكتب في تعقيبه تحت الصورة "سنفعل بعائلتك كما فعلنا بعائلة دوابشة".

وقالت منى تياحة لـ"عرب 48" إن "الوضع في يافا خطير جدا. هناك تحريض في كل مكان والشرطة لا تحرك ساكنا".

وأضافت أن "هذا التهديد من الممكن أن يتحول إلى فعل حقيقي، وهذا ما رأيناه فعلا وهم مستعدون أن يفعلوا أكثر من ذلك".

وأشارت إلى أنه "على الفور بعد أن قام بتهديدي أزلت كل الصور من الفيسبوك، كنت أرتجف من الخوف، كوني أربي أولادي لوحدي".

وختمت تياحة بالقول إنه "يجب علينا كعرب ألا نسكت عن هذه التهديدات، وأن نحدث ضجة ونفضح كل المهددين، ومن يعرف من الذي يقف من وراء هذه النفوس التي يمكنها أن تسمح لنفسها بقتل أطفال".

هذا، وتواصلت حملة التحريض ضد المواطنين الفلسطينين وخصوصا في مدينة يافا، إذ وصلت إلى حد الاعتداءات، كان آخرها الاعتداء على شاب عربي من ذوي الاحتياجات الخاصة.