نابلس - النجاح -  نظم الحراك الشبابي في مدينة الناصرة مساء اليوم السبت، مسيرة نصرة للقدس المحتلة والمسجد الأقصى، تخللها إضاءة شعلة العودة بمناسبة الذكرى الـ73 للنكبة.

وانطلقت المسيرة من ساحة شهاب الدين وسط المدينة باتجاه منطقة ديانا، رفع خلالها المشاركون الأعلام الفلسطينية، ورددوا الهتافات الوطنية المنددة بجرائم الاحتلال بحق شعبنا الفلسطيني.

وقامت الشرطة الإسرائيلية بتعزيز قواتها في المدينة، بعدما شوهدت حافلة تقل جنودا إلى مركز الشرطة استعدادا لقمع المظاهرات فيها.

وفي قرية كفر كنا، نظمت مظاهرة احتجاجية نصرة للقدس والأقصى، وتنديدا بإطلاق الرصاص الحي والمطاطي من قبل عناصر الشرطة الإسرائيلية على المتظاهرين الذين هبوا تصديا لاعتقال القيادي في الحركة الإسلامية الشمالية الشيخ كمال خطيب.

وأطلق المشاركون هتافات نصرة للقدس المحتلة والمسجد الأقصى وحي الشيخ جراح، وأخرى منددة بممارسات الشرطة واعتداءات المستوطنين وحملة الاعتقالات.

واعتدى المستوطنون مساء اليوم على المواطنين في شوارع مدينة الرملة، في الوقت الذي تجددت فيه المواجهات في كفر كنا والطيرة، كما قمعت الشرطة الإسرائيلية المشاركين في مسيرة حاشدة في أم الفحم.

وتعيش مدينة اللد مساء، أجواء منع التجول لليوم الثالث على التوالي وسط حصار المدنية ومنع الدخول والخروج منها.

وأحيا الآلاف من أبناء مدينة يافا اليوم الذكرى الـ73 للنكبة، بمسيرة جماهيرية حاشدة، جابت شوارع المدينة رافعين الأعلام الفلسطينية وسط الهتافات الاحتجاجية على اعتداءات المستوطنين ونصرة للقدس المحتلة ولقطاع غزة في ظل عدوان الاحتلال المتواصل.

وجاءت هذه المسيرة بالتزامن مع مسيرة حاشدة نظمت في مدينة سخنين انطلقت من أمام مسجد النور في شارع الشهداء وسط المدينة وصولا إلى شارع الجليل باتجاه ساحة البلدية، تنديدا باعتداءات الاحتلال على الفلسطينيين والممارسات الإجرامية على يد المستوطنين.

وكانت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية دعت إلى هذه المسيرات اليوم السبت، للاحتجاج على ممارسات وسياسات إسرائيل العدوانية التي تستهدف الشعب الفلسطيني كله وتستهدف وجوده وروايته وحقوقه في وطنه.