النجاح - تظاهر العشرات من أهالي أم الفحم، ضد ظاهرة العنف والجريمة وتواطؤ شرطة الاحتلال مع عصابات الإجرام، وذلك للأسبوع السادس على التوالي ورغم المنخفض الجوي السائد في البلاد.

وتوجه المتظاهرون إلى مدخل أم الفحم حيث أغلقوا شارع 65 الرئيسي أمام حركة السير تنديدًا بظاهرة العنف والجريمة وتواطؤ شرطة الاحتلال.

وجاءت هذه المظاهرة ضمن الاحتجاجات التي انطلقت شرارتها في أم الفحم قبل بضعة أسابيع، فيما شهدت بلدات عربية احتجاجات أخرى ضد تصاعد العنف والجريمة وتواطؤ شرطة الاحتلال في لجم الظاهرة التي باتت تهدد مجتمعًا بأكمله.

وفي سياق متصل، تقرر إقرار يوم الخميس المقبل الساعة الرابعة عصرا يوم تظاهرات قطرية على المفترقات الرئيسة يعلن عنها لاحقا بدعوة من اللجان الشعبية في المجتمع العربي تصعيدا للنشاطات الشعبية من أجل مواجهة آفة انتشار الجريمة والعنف.

هذا، وقُتل منذ مطلع العام الجديد 2021 في البلدات العربية، 13 ضحية وهم: مأمون رباح (21 عاما) من جديدة المكر، فواز دعاس (56 عاما) من الطيرة، سليمان نزيه مصاروة (25 عاما) من كفر قرع، بشار زبيدات (18 عاما) من بسمة طبعون (برصاص الشرطة)، محمد مرار (67 عاما) من جلجولية، صائب عوض الله أبو حماد (21 عاما) من الدريجات بالنقب، محمّد ناصر جعو إغباريّة من أم الفحم (21 عامًا)، محمد أبو نجم (40 عاما) من يافا، أدهم بزيع (33 عاما) من الناصرة، أحمد حجازي ومحمود ياسين من طمرة (برصاص الشرطة)، سعيد محمد النباري (23 عاما) من حورة، حلمي خضر جربان (77 عاما) من جسر الزرقاء.