وكالات - النجاح - مددت محكمة الصلح في بئر السبع اليوم، الثلاثاء، اعتقال أرييه شيف، لأربعة أيام، بعد أن قدمت الشرطة دليلا جديدا يشير إلى أنه أطلق النار على الشاب محمد سلام (36 عاما) بهدف إصابته، خلافا لادعائه بعد ارتكاب الجريمة، ليلة السبت - الأحد الماضية.

وادعى شيف (70 عاما) أنه لم يتعمد قتل سلام، وأنه أطلق النار عليه عندما كان يحاول سرقة سيارته.

وقدمت الشرطة شريطا مصورا إلى المحكمة، يظهر فيه شيف يطلق النار بهدف إصابة سلام خلافا لادعائه السابق بإطلاق النار باتجاه الإطارات. وقالت القاضية سارة حبيب، إن الدليل الجديد يصبغ الحدث بألوان أخطر، وأنه لم يتم من أجل إيقاف السيارة فقط.

وأضافت القاضية أن الشريط المصور يتناقض مع رواية شيف الأولى، وتفسيراته لا تزيل الشبهات عنه. "وأعتقد أن ذريعة خطورته مؤكدة بشكل كبير اليوم أكثر من ذي قبل. وحقيقة أنه تم مصادرة سلاح المدعى عليه ليست كافية من أجل إلغاء خطورته. ويوجد تخوف معين من تشويش التحقيق وخاصة، بنظري، إثر عمليات التحقيق المذكورة. وفي هذه الظروف، لا أعتقد أنه يوجد مكان لدراسة الإفراج عن المدعى عليه بشروط هذه المرحلة".

وقال ممثل الشرطة خلال جلسة المحكمة إن الأدلة التي وصفها بـ"الدراماتيكية"، "لم تكن بحوزة وحدة التحقيق في بداية التحقيق، وبرأيي المتواضع قد تغيّر هذه الأدلة الصورة العامة للقضية وربما تدفع النيابة إلى تعديل لائحة الاتهام ضد المشتبه".

وكانت القاضية حبيب قررت يوم الأحد الماضي الإفراج عن شيف وتحويله إلى الاعتقال المنزلي.