وكالات - النجاح - أفادت نقابة العمال العرب في مدينة الناصرة، إن نسبة البطالة في الناصرة وصلت إلى 53%، حسب "مؤسسة التأمين الوطني"، بسبب جائحة كورونا.

وقال المستشار القانوني لنقابة العمال العرب في مدينة الناصرة، وهبة بدارنة: إن "الفئات الأكثر تضررا هي التي تحصل على مخصصات ما تسمى "إكمال الدخل" من مؤسسة التأمين الوطني، هذه الفئة فقد أصحابها أماكن عملهم بسبب جائحة كورونا"، حسب موقع "عرب 48".

وأضاف بدارنة أن هؤلاء فقدوا أيضا مخصصات إكمال الدخل، بمعنى أنهم أصبحوا بلا عمل وبلا مخصصات، مشددا على أنه من واجب الدولة والتأمين الوطني أن يهتموا بهذه الفئة، وهي ليست فئة صغيرة.

وأشار إلى أن هذه الفئة بلغت حوالي 72 ألف شخص في منطقة الناصرة ومنطقة البطوف، وغالبيتهم من النساء أو تحديدا من الفتيات العربيات.

وتابع: "هؤلاء سقطوا في فم الكماشة، فمن جهة منحهم المشغل إجازة غير مدفوعة الأجر ومن جهة أخرى لا تعترف مؤسسة التأمين الوطني بحقوقهم، أما الفئة ثانية فهي فئة الندلاء في المطاعم، فهذه الفئة تقدر بنحو 250 شخصا في منطقة الناصرة لوحدها، يعملون في مطاعم المدينة بدون قسائم رواتب".

وأوضح  المستشار القانوني لنقابة العمال العرب في مدينة الناصرة، أن المشغل لا يستطيع أن يمنحهم عطلة غير مدفوعة الأجر، بل إن أساس مرتبهم يعتمد على الإكراميات أو البقشيش،  لافتاً إلى العامل لا يستطيع أن يتقاضى مقابل الإجازة غير مدفوعة الأجر إلا بعد أن يقدّم نموذج 100 الذي يفصّل ويركّز ساعات عمل الأجير، ولا أحد يستطيع أن يمنحه هذا النموذج.