النجاح - عقدت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في الداخل، في قاعة المركز الجماهيري بمجد الكروم، اجتماعاً طارئ اليوم، لبحث جملة من القرارات العملية لمناهضة العنف وجرائم القتل في المجتمع العربي بينها الإضراب العام والشامل في البلدات العربية، حيث أعلنت اللجنة الإضراب العام في البلدات والمدن الفلسطينية في الداخل رفضا للعنف وجرائم القتل في أوساط المواطنين في الداخل.

وبحسب اللجنة فالإضراب يشمل المدارس، الروضات، البساتين، المحلات التجارية، المرافق العامة، والعمال.

بالإضافة لذلك فقد قررت اللجنة أيضاً تنظيم مظاهرة قُطرية في مجد الكروم غداً الخميس الساعة الرابعة والنصف بعد الظهر، داعيةً في بيان أصدرته اليوم إلى أوسع مشاركة في الإضراب العام كي يكون صرخة في وجه حكومة الاحتلال، والمتابعة لمسيرات محلية يوم غد الخميس.

وتبنت المتابعة مبادرة مجموعات شبابية لإطلاق تظاهرات بعد صلاة الجمعة القريب في المفارق العامة.

كما وأعلن نواب القائمة المشتركة أنهم سيقاطعون الجلسة الافتتاحية للكنيست غدا، كتعبير عن الغضب إزاء تواطؤ شرطة الاحتلال في جرائم القتل.

وجاء اجتماع لجنة المتابعة الطارئ في مجد الكروم في أعقاب جريمة قتل الشقيقين أحمد وخليل سامي مناع (30 و23 عاماً) وإصابة آخرين بجروح خطيرة، وذلك لاتخاذ قرارات للتصدي للعنف والجريمة. وشهد الاجتماع أجواء مشحونة، مليئة بالغضب من الحال الذي وصل إليه المجتمع الفلسطيني في الداخل.