نابلس - النجاح - قال الشيخ عبد الله رشدي، أحد علماء الأزهر الشريف أن الاحتلال الاسرائيلي،  عدو غاشم غاصب قاتل، ونظامهم إنما هو كيان لقيط قائم على سلب حقوق الفلسطينيين ونهب ثرواتهم.

وطالب رشدي خلال حديثه  لـ "النجاح الإخباري": يجب على العالم كله أن يجعل القضية الفلسطينية نصب عينيه، وحين نقول القضية الفلسطينية فإننا نعني إزالة كافة أشكال العدوان التي يمارسها ذلك الكيان نحو إخوتنا الفلسطينيين.

وأضاف: هذا هو موقفي في كل وقت، ولن يتغير، فمن يستحل أرضنا ومقدراتِنا ودماءنا هو عدوي لا غير، موضحا "أن التصرفات السلطانية والعهود السياسية، فمرجعها للمختصين بالشأن السياسي من ولاة الأمور، ومن يقوم مقامَهم لا لي".

وشدد الشيخ رشدي على ضرورة الاستمرار في توعية الناس بالقضية الفلسطينية كي لا تضيع على يد الصهيوني الغاشم وتتناساها الأجيال، فالحق لا يسقط بالتقادم.

وأكد أن فلسطين بلادنا والصهاينة المحتلون أعداؤنا، موجها دعوة للدعاة المطبعين "نسأل الله أن يردنا وإياهم للحق مرداً جميلاً".

يذكر أن دولتي الإمارات والبحرين أبرمتا اتفاقي تطبيع مع دولة الاحتلال الاسرائيلي،  في الـ15 من أيلول بالبيت الأبيض، وبرعاية من الرئيس الامريكي دونالد ترامب.