النجاح - تستعد الأمة الإسلامية بعد أيام قليلة للاحتفال بعيد الفطر السعيد أعاده الله على الأمة الإسلامية بكل خير ومحبة، ومع حلول بشائر العيد والفرح والسرور، يتسارع الجميع في البدء بتهنئة الأهل والأحباب والأصدقاء بهذه المناسبة الجميلة في إطار من المودة والتواصل بين الأفراد.

قبل دخول التكنولوجيا الرقمية عالمنا، كان الأقارب والأصدقاء والجيران يهنئون بعضهم بحلول العيد مباشرةً عند اللقاء في الزيارات أو المجالس أو الاجتماعات العائلية، أو عن طريق الاتصال بالهاتف الأرضي، لكنَّ الأوضاع اختلفت تماماً بعد ابتكار الهواتف النقالة، إذ تنوَّعت طرق تقديم المعايدة، إما بالاتصال المباشر، أو إرسال رسالة نصية SMS، والاكتفاء بذلك.
ولعل أكثر ما يشغل بال جيل الشباب في هذه الأيام ابتكار عبارات معايده لطيفة لمعايدة بعضهم بها، سواءً باللغة العامية، أو الفصحى.


- أدام الله لكم الأعياد دهوراً وألبسكم من تقواه نوراً. عيدكم مبارك.
- في مساء ساحر مع دعاء طاهر، أهدي باقة ورد عاطر لأحلى من مر على الخاطر، كل سنة وأنت على البال حاضر.
- الديرة وطيورها وشمسها وبحورها تقول: مبارك عليك العيد يا نورها.
- أجمل باقة ورد أرسلها من قلبي وأحطها بإيديك تنشر العبير الفواح حواليك وتقولك: كل عام وأنت بخير.
- كل عام وأنت بألف خير وصحة وسلامة وعافية وعساك من عوادة.
- كل عام وأنتم بخير.
- عيد فطر سعيد.
- عيد سعيد.
- عيد مبارك.
- عساكم من عواده
- تقبَّل الله منا ومنكم صالح الأعمال.
- تقبَّل الله طاعاتكم.
- من العايدين.
- من الفايزين.
- عيدكم مبارك.