وكالات - النجاح - أفاد تقرير جديد بأن جيل الشباب يشعرون بالوحدة أكثر من كبار السن، حيث إن واحدا من كل أربعة من الفئة العمرية 18 - 30 عاما يشعر بالعزلة.

وأظهرت دراسة استقصائية أجرتها رابطة المرأة الشابة، تضم أكثر من 4000 شاب و1100 شخص تتراوح أعمارهم بين 54 و72، أن واحدا من بين كل 10 أشخاص لمن تتراوح أعمارهم بين 64 و72 سنة يشعر بالوحدة.

وقالت الجمعية الخيرية التي تدعم الشابات بأجور منخفضة أو معدومة إن أبحاثها أشارت إلى أن الفتيات كن الأكثر شعورا بالوحدة.

وقد يكون من بين أسباب الشعور بالوحدة عدم وجود علاقات وثيقة، حيث يقول واحد من كل خمسة أشخاص في استطلاع المؤسسة الخيرية إنه يشعر بالوحدة؛ لأنه ليس لديهم من يلجأون إليه.

ووجد مكتب الإحصاءات الوطنية، في وقت سابق من هذا العام، أن "المستأجرين الأصغر سنا الذين لديهم ثقة قليلة بالناس وشعور بالانتماء" كانوا معرضين بشكل خاص لخطر العزلة.

وقالت الدكتورة كارول إيستون، الرئيسة التنفيذية لصندوق المرأة الشابة: "لا يمكننا تجاهل وباء الوحدة بين الشباب، خاصة الشابات، في المملكة المتحدة، إن الشعور بالوحدة يمكن أن يؤدي إلى آثار سيئة وسلبية على ثقة الفتيات وصحتهن العقلية".

وأضافت: "يمكن أن يؤدي هذا إلى صعوبة البحث عن وظائف، هناك حاجة ضرورية لمساعدة الفتيات على إيجاد وظائف، والحد من الوحدة يمكن أن يفيد الأفراد والشركات وحتى الاقتصاد".

يأتي ذلك بعد أن وجدت دراسة منفصلة أن غالبية البالغين في المملكة المتحدة الذين يشعرون بالوحدة يخشون ألا يلاحظ أحد ما إذا كان هناك شيء سيئ سيحدث لهم.

وقد وجد البحث الذي نشره الصليب الأحمر البريطاني، في نوفمبر/ تشرين الثاني، أن قرابة 9 ملايين شخص في المملكة المتحدة قالوا إنهم يشعرون بالوحدة في كثير من الأحيان، حيث يكافح العديد منهم لإقامة روابط اجتماعية دائمة مع الآخرين