النجاح - أشاد الشاعر والكاتب تميم البرغوثي، باحتفاء مؤشر البحث جوجل، بذكرى ميلاد والدته الأديبة المصرية الراحلة رضوى عاشور، والتي توافق اليوم السبت 26 مايو وهى ذكرى ميلادها الـ72.

وكتب تميم عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، تعقيبًا على احتفاء جوجل بوالدته في ذكرى ميلادها الـ72: «تصميم جوجل احتفاء بميلاد رضوى عاشور جميل، الشجرة أقصى اليمين إشارة لشخصية شجر من رواية أطياف، والرمان، «ثلاثية غرناطة» وغرناطة تعني الرمانة، والبلدة البحرية الطنطورة، إشارة إلى «الطنطورية» والنخلة مجموعتها القصصية «رأيت النخل»، وصورتها مع الكتاب كالأيقونة في بناء مقدس».

رضوى عاشور هى كاتبة روائية مصرية الجنسية ولدت في محافظة القاهرة سنة 1946 درست اللغة الإنجليزية والتحقت بكلية الآداب في جامعة القاهرة، حصلت على شهادة الماجستير في مجال الأدب من جامعة القاهرة أيضًا، ثم انتقلت للعيش في أمريكا وقد حصلت على شهادة الدكتوراه من الولايات المتحدة الأمريكية من جامعة ماساتشوستس، وهي زوجة مريد البرغوثي الأديب الفلسطيني الشهير وأم للشاعر المعروف تميم البرغوثي.

لطالما كانت رضوى عاشور صوتا قويا بين الكتّاب المصريين في جيل ما بعد الحرب وعرفت بكونها كاتبة شجاعة واستثنائية. تقاطعت أعمالها باستمرار مع تاريخ بلدها وانعكست بشغف تجاهه. حيث قالت في مقال لمختارات “الرؤية من الداخل” (1994): لأني أشعر بالخوف من الموت الذي يتربص وما أعنيه هنا ليس الموت في نهاية المطاف فحسب, ولكني أعني أيضا الموت بأقنعته العديدة.. أعني الوأد.. أنا امرأة عربية ومواطنة من العالم الثالث وتراثي في الحالتين تراث الموءودة، أعي هذه الحقيقة حتى العظم مني وأخافها إلى حد الكتابة عن نفسي وعن آخرين أشعر أنني مثلهم أو أنهم مثلي.

من خلال سلسلة من الروايات والمذكرات والدراسات الأدبية، سجلت عاشور تمرداً لا حدود له في زمنها، كما أنها ومعاصريها كافحوا من أجل الحريات، من نهاية النفوذ البريطاني إلى الانتفاضة العربية وما تلاها.