النجاح - طالب ناطق باسم الحكومة الإثيوبية بريطانيا بإعادة الآثار الإثيوبية كافة لأديس أبابا، والمتواجدة اليوم في متحفي "ألبرت" و"فيكتوريا"، في العاصمة لندن.

وقال المتحدث الرسمي، إنَّ أديس أبابا لن تقبل إلا بالإعادة الدائمة للآثار، ودفعة واحدة. 

وأتت الدعوة الأخيرة عقب قيام السلطات في لندن بعرض الآثار المنهوبة في المتحف البريطاني، والتي يعود تاريخها إلى عام (1868)، إبان تواجد الجيش البريطاني في إثيوبيا.

فستان تقليدي إثيوبي فاخر في إحدى صالات المتحف البريطاني.

وأشارت الحكومة الإثيوبية إلى أنَّها لن تقبل حتى بإقراض التحف للمتحف البريطاني، بعد العرض الذي قدَّمه مدير المتحف بذلك، حيث ترى أنَّ طلبها طبيعي، وهو يتضمن إعادة جزء من تراثها الوطني المنهوب إلى أراضيها.

ومن بين التحف المعروضة، قطع ذهبية أثرية، يعود تاريخها إلى أكثر من (150) عامًا.

وما تزال السلطات في إثيوبيا تنتظر ردًا رسميًّا من لندن، لا يتضمن عروض الإقراض أو الإيجار للتحف.