النجاح - نظمت بعثة فلسطين لدى الاتحاد الأوروبي، بلجيكا ولوكسمبورغ، يوم أمس الخميس، في قاعة نعيم خضر بمقر البعثة في بروكسل، أمسية ثقافية حول كتاب "بيت لحم بين الأسطورة والخيال" باللغة الفرنسية للنائب الإقليمي والكاتب سيرج هوستاش، والمصورة البلجيكية فيرونيك فيرشوفال.

وقد أشاد سفير فلسطين عبد الرحيم الفرا، في كلمته بالكاتب هوستاش، والدور الهام الذي يلعبه منذ عقود في دعم القضية الفلسطينية خلال العديد من المجالات وخاصة الاجتماعية والثقافية، الامر الذي قاد الرئيس الفلسطيني محمود عباس الى منحه مواطنة الشرف الفلسطينية في شباط من عام 2015.

وربط الفرا تنظيم هذا الحدث الثقافي بالذكرى الثناية والأربعين ليوم الأرض والذي يشكل علامة فارقة في تاريخ النضال الوطني الفلسطيني.

ويتناول الكتاب وصفا لعلاقة الرحالة الاوروبيون الى فلسطين وخاصة مدينة بيت لحم في القرنين الثامن والتاسع عشر، مع صور للحياة اليومية في الزمن الحالي.

وفي الجلسة التي ادارها مستشار اول بسفارة فلسطين حسان البلعاوي، قال الكاتب هوستاش: "انه مسكون بشغف الشرق منذ عقود وحرص على العودة الى  خطى الرحالة والكتاب الأوربيون الى الشرق، ليعيد ما كتبوه عن فلسطين في العديد من كتبهم التاريخية عن ورواياتهم عن فلسطين والتي  كتبوا فيها ومنذ عقود طويلة وقبل ظهور دولة  إسرائيل عام 1948، تظهر ان ارض فلسطين، الأرض المقدسة، احتضنت على مدار قرون طويلة عشرات بل مئات الحضارات والثقافات التي تعاقبت على ارض فلسطين ولتؤكد كل هذه الكتابات التاريخية لكبار الرحالة الأوروبيين للشرق  والمحفورة أسمائهم في الادب الأوروبي، بطلان دعاية الحركة الصهيونية بان فلسطين "ارض بلا شعب لشعب بلا ارض".

المصورة فيرونيك فيرشوفال، قالت "ان زيارتها الأولى لفلسطين كانت في عام 2002، وهي كانت ضرورية  بالنسبة لها تعرفت على قصة بلد وشعب حي وتقاليد وثقافة راسخة قوية متعددة وانها التقت هناك مع مثقفين وفنانين ونشطاء من المجتمع المدني، استطاعت ان ترى وتصور من خلالهم كم هو الشعب الفلسطيني تواق للحياة والفرح، عكس الصورة النمطية المتداولة في وسائل الاعلام والتي تحاول حصر الشعب الفلسطيني في منظور واحد قائم على الصراع والتوتر والعنف الناتج عن الاحتلال الإسرائيلي، وروت الأثر الإيجابي الذي احدثه معرضها عن الحياة الثقافية واليومية عن فلسطين لدى الراي العام البلجيكي.

وأجاب الكاتب والمصورة على أسئلة الجمهور المتعددة حول أثر الرواية التاريخية والصورة افي تقديم القضية الفلسطينية.

حضر الأمسية: سفراء العراق ولبنان، وممثلين عن السلك الدبلوماسي العربي المعتمد في مملكة بلجيكا، ونائبة في البرلمان الفيدرالي البلجيكي وعدد من المثقفين الفلسطينيين والعرب وأصدقاء الشعب الفلسطيني من حركة التضامن البلجيكية.