النجاح - نظَّم مكتب وزارة الثقافة ندوة أدبية بعنوان "دور القصة في المقاومة" للكاتب الفلسطيني توفيق فياض بحضورمحافظ محافظة جنين اللواء إبراهيم رمضان، وبالتعاون مع المكتب الحركي للكتاب فرع جنين، في قاعة محافظة جنين، وبحضور مدراء المؤسسات الأمنية والمدنية والأسرة الثقافية في المحافظة: رئيس وأعضاء المجلس الاستشاري الثقافي، ورؤساء الجمعيات والمراكزالثقافية وكتاب وشعراء.


وافتتحت الندوة بالسلام الوطني وقراءة الفاتحة على أرواح شهدائنا الأبرار، ورحب نائب المحافظ كمال أبو الرب بالحضور منوِّها إلى أهمية تسليط الضوء على أدب المقاومة في هذه الفترة بالتحديد؛ لأننا نتعرض لأكبر هجمة على وطننا أرضًا وشعبًا وهُوِيّة.

وتحدَّثت آمال غزال مديرة مكتب الثقافة عن سيرة الكاتب النضالية والأدبية؛ فالكاتب يعتبر ممن كرسوا أدبهم لخدمة القضية الفلسطينية، فقد صور الإنسان الفلسطيني ومعاناته بكل أبعادها، حمل الهم الوطني على ظهره وراح يجوب البلاد. كما تحدث سائد أبو عبيد - منسق المكتب الحركي للكتاب فرع جنين - عن دور الأدب في خدمة القضايا الوطنية، وأهميته في مواصلة الكفاح والنضال، فيما قدَّم الأديب عمر عبد الرحمن نمر الكاتب مسهبًا بسيرته النضالية، وقراءة نماذج من أدبه.

وعرض الكاتب توفيق فيّض نموذجًا من كتاباته أمام الحضوربعنوان الفرس من مجموعتة القصصية الشارع الأصفر، كما حاوره الكاتب طلال جرار بقصة الملك لافي من مجموعته القصصية "البهلول" تلاه مداخلات للحضور تنوعت ما بين تاريخه النضالي وأدبي.


وقدمت مديرة الثقافة بالنيابة عن مكتب وزارة الثقافة والأسرة الثقافية في المحافظة درع تكريم للأديب العائد إلى وطنه بعد غياب واحد وأربعين عامًا، بسبب منع الاحتلال من دخوله إلى وطنه، ولكن بإصراره حصل على مواطنته، بعد أن رفع شكوى للقضاء.