النجاح - بدأت الحكومة المصرية ترميم معبد يهودي شمالي البلاد على نفقتها الخاصة، رغم أن القانون المصري يحمّل الطائفة اليهودية تكاليف مثل هذه الترميمات. ولم تكشف الحكومة الأسباب والخلفيات التي دعتها لتحمل نفقة ترميم المعبد اليهودي، في ظل الوضع الاقتصادي الذي تمر به البلاد.

وقالت وزارة الآثار المصرية في بيان لها، إن "مشروع ترميم معبد إلياهو هانبي بالإسكندرية (شمال) يستغرق حوالي ثمانية أشهر، بتكلفة مئة مليون جنيه مصري (5.5 ملايين دولار) ممولة من الحكومة المصرية".

وكان رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية بوزارة الآثار السعيد حلمي عزت، قال  إن القطاع وافق على تنفيذ مشروع ترميم وتطوير معبد "إلياهو هانبي" بالإسكندرية. وأشار إلى أنه تم إغلاق المعبد اليهودي الواقع في شارع "النبي دانيال" منذ أشهر أمام الزائرين لأجل غير مسمى، بعد سقوط سقف السلم (الدرج) الخاص بمصلى السيدات.

ولفت إلى أنه بالرغم من أن القانون المصري ينص على تحمّل الطائفة اليهودية تكلفة الترميم بالكامل لأنها الجهة الشاغلة للمعبد، فإنه تم تخصيص أموال لترميمه، من دون تفسير السبب وراء هذا الاستثناء.