النجاح - كشف علماء الآثار المحليون، أنَّ تنظيم "داعش" حفر أنفاقًا عميقة تحت أنقاض مرقد النبي يونس، وتؤدي هذه الأنفاق إلى قصرٍ غير مُكتشَفٍ ولم يمسسه بشر منذ 600 عام قبل الميلاد.

وقال علماء الآثار الذين يوثِّقون الدمار الذي أحدثه تنظيم "داعش" في بقايا قبر النبي يونس٬ أنّهم اكتشفوا اكتشافًا غير متوقعٍ قد يساعد في تعزيز فهمنا لأول إمبراطورية في التاريخ. وكان ضريح النبي يونس٬ الذي يحتوي على قبرٍ يعتقد المسلمون والمسيحيون أنه قبر النبي يونان٬ كما ذكِر في الإنجيل٬ أو يونس٬ كما ذكِر في القرآن٬و قد تعَّرض إلى التفجير على أيدي عناصر تنظيم "داعش" عقب استيلائهم على مناطق شاسعة بشمال العراق في عام ٬2014 وفق ما نشرته صحيفة "التليغراف" البريطانية. ويقع الضريح على قمة تل النبي يونس شرقي الموصل٬ ويُعد واحدًا من التلين اللذين يُمثِّلان جزءًا من مدينة نينوى الأثرية والتي يعود تاريخها لعصر الإمبراطورية الآشوري.

ويرجع القصر إلى الملك آسرحدون٬ ويُعتقد أن تاريخ هذا النقش يعود إلى عصر الإمبراطورية الآشورية في عام 672 ، واكتشفت عالِمة الآثار العراقية٬ ليلى صالح٬ نقشًا مسماريًا ورُخاميًا، وبينما لم يظهر اسم الملك آسرحدون على النقش المسماري٬ وقال أحد المؤرخين الذي اطَّلَع على صور النقش إن العبارات المكتوبة واضحة ولا يمكنها أن تُشير سوى إلى الملك آسرحدون٬ بخاصة إعادة إعماره لمدينة بابل بعد أن دمرها والده٬ الملك سنحاريب.

وفي جزٍء آخر من النفق٬ اكتشف العلماء تماثيل حجرية آشورية لنصف إلهة وهي تنثر "المياه المقدسة" لحماية الأشخاص الموجودين تحت رعايتها. وقالت الأستاذة الجامعية إلينور روبسون٬ رئيسة مجلس أمناء المعهد البريطاني لدراسة العراق: "لم أرَ تمثالًا حجريًا بهذا الحجم الكبير من قبل"٬ وتعتقد إلينور أن هذه التماثيل الحجرية ربما تكون استُخدمت لتزيين الرُكن الخاص بالنساء داخل القصر.