النجاح -
محمد جودالله: في الفن قدرة على استنطاق الذات، ففيه يُعبّر الإنسان عن نفسه ومحيطه، وففيه تتحول الحجارة والأخشاب إلى قطعٍ فنية تجذب الأنظار وتسرق القلوب.
وفي كلية الفنون الجميلة تتوالى الإنجازات، كيف لا وهي مهد المبدعين وبوابة الفنانين، بكوادرها وطلابها باتت الكلية أيقونة تميّز جامعة النجاح الوطنية، حتى أصبحت قطعها الفنية تصل العالمية وتُعرض في أهم المعارض الدولية. 
ومنذ أيام إختيرت تصاميم لمدرسين وخريجين من قسم الفنون التطبيقية في كلية الفنون في جامعة النجاح للمشاركة في معرض باريس الدولي (MAISON & OBJECT) الذي يُعتبر من أشهر معارض تصاميم الأثاث والقطع المنزلية في العالم.
وشاركت التصاميم التي تم تصنيعها في مصانع في مدينة نابلس في زاوية (Creative Mediterranean) وهي إحدى زوايا المعرض الخاصة بعرض قطع من الشرق الأوسط ويشارك فيها العديد من الدول كالجزائر ومصر والمغرب وتونس ولبنان والأردن وفلسطين.
ويأتي هذا الإنجاز ثمرة للتعاون الذي بدأ منذ قرابة السنتين بين مركز النجاح للإبتكار والشراكة الصناعية وقسم الفنون التطبيقية في جامعة النجاح من جهة ومنظمة الأمم المتحدة للتطوير الصناعي (Unido) من جهة وبالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة نابلس.


ويوضح لنا الدكتور محمد جبر، رئيس قسم الفنون التطبيقية في جامعة النجاح، أن التعاون بدأ منذ قرابة السنتين وتمخض عنه مشروع (Design Hub)، الذي وُضع تحت إشراف قسم الفنون التطبيقية في الجامعة وتضمن رعاية تصاميم لمدرسي وطلبة القسم وخصوصاً في مجال التصميم الداخلي على أن يتم تصنيع هذه التصاميم في مصانع خاصة بقطع الأثاث في نابلس وتتولى (Unido) الترويج والتسويق لهذه التصاميم في الأسواق الدولية، كما تضمن المشروع العديد من الإجتماعات وورش العمل فضلاً عن مشاركة القسم في معرض يوم أوروبا الذي أقيم في مدينة رام الله تحت رعاية رئيس الوزراء الأستاذ الدكتور رامي الحمد الله.
وفي معرض باريس شاركت تصاميم كل من الدكتور إيهاب أبو هنود والأستاذ أسيد خضير، عضوي هيئة التدريس في قسم الفنون التطبيقية في جامعة النجاح، وخريجي القسم مصعب مرعي وعائشة دويكات.


التصاميم حملت أسماء من التراث الفلسطيني..
ولعل ما زاد تلك التصاميم خصوصيةً وتميزاً أنها حملت أسماء من التراث الفلسطيني كالكوفية والبساط والكنافة والزيتون والشباك والتطريز، كلمات حملت حضارة شعبٍ يصارح للحفاظ على هويته المسلوبة.
وبخصوص المشاركة في المعرض قال الدكتور جبر: "سعداء جداً أننا ندخل العالمية بتصاميمنا، تصاميمنا اعتمدت على منهاج منفتح على التصميم عالمياً وهذا يدل على تطور كلية الفنون بكوادرها وطلابها، وما هذه المشاركة إلا باكورة للمشاركة في عدد من المعارض الدولية في عدّة دول أوروبية في المستقبل القريب".
كم قدّم الدكتور جبر شكره لإدارة جامعة النجاح الوطنية وأضاف " دعم إدارة جامعة النجاح المستمر لكلية الفنون الجميلة هو دائماً يسهل ويشجّع على التطور والتقدم وهذا ضمن رؤية الجامعة التي تصب في تطور كل الكليات".