النجاح - أعلنت مدعية المحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا، أنها ستغلق ملف تحقيق أولي في اتهامات لجنود بريطانيين بارتكاب جرائم حرب في العراق.

وحسب مكتب بنسودا، فإن الملف لم يصل إلى مستوى التحقيق الكامل، وأن "مساعديها وجدوا أساسا معقولا للاعتقاد بأن جنودا بريطانيين في العراق ارتكبوا عام 2003 جريمة حرب تتمثل في قتل سبعة معتقلين عراقيين على الأقل بشكل متعمد، كما وجدوا أيضا أن هناك ادعاءات ذات مصداقية بخصوص أعمال تعذيب واغتصاب".

وأضافت أن "الفحص الأولي أظهر أن هناك أساسا معقولا للاعتقاد أن أفرادا من القوات المسلحة للمملكة المتحدة مارسوا اعتداءات بصور مختلفة على المدنيين العراقيين المحتجزين".

وتابعت: "هذه النتيجة حرمت الضحايا من العدالة".