النجاح - إعترف شاب مصري بقتل شقيقته ذبحاً بمنطقة الرمل في الإسكندرية بسبب "سوء سلوكها" على حد قوله.

وفي التفاصيل بحسب وسائل إعلام محلية، سرد الشاب الذي لم يتجاوز عمره الـ20 سنة، بأعصاب هادئة، كواليس ارتكابه للجريمة، فقال: "عانيت من سوء سلوك شقيقتي، التي طالما حذرتها من ذلك، ولم تسمع كلامي، باعتبار أنّي أكبرها بـ4 سنوات".

وعن يوم الحادث، يقول المتهم في اعترافاته أمام الجهات المختصة: "تخلصت منها بآلة حادة، واختلقت سيناريو للهروب من الملاحقات الأمنية، حيث ادعيت أنّني ذهبت لشراء مأكولات وعدت فوجدتها مصابه ونقلتها للمستشفى إلا أنّها ماتت، وزعمت أنّها حاولت الانتحار قبل ذلك، حتى لا يشك أحد في أنّي مرتكب الجريمة، لكن المباحث كشفوا جريمتي".

وتلقى قسم الشرطة في الإسكندرية إشارة من مستشفى فيكتوريا الخاص بوفاة فتاة تبلغ 16 سنة، إثر إصابتها بجروح بالرقبة واليد اليسرى. وبسؤال شقيقها (20 سنة)، أكد أنّه ترك شقيقته في الشقة بمفردها وتوجه لشراء مأكولات، ولدى عودته إكتشف إصابتها فقام بنقلها للمستشفى إلا أنّها توفيت، مضيفاً أنّها كانت تعاني من إكتئاب نفسي، وسبق أن حاولت الانتحار أكثر من مرة. وبسؤال والديها أيّدا ذلك.

وتم تشكيل فريق بحث جنائي بالتنسيق مع الأمن العام، وتوصلت جهوده إلى عدم صحة أقوال الشاب. وبمواجهته اعترف بارتكاب الواقعة لسوء سلوكها، واعترف بالتعدى عليها بسكين، موضحاً أنّها قاومته أثناء تعديه عليها. وتم ضبط الأداة المستخدمة في الجريمة والملابس التي كان يرتديها عند حصول الواقعة وأثار الدماء عليها.