نابلس - النجاح - تخضع امرأة فرنسية للمحاكمة إثر تورطها في حادثة جنائية غريبة، قامت فيها بإخفاء مولودتها الجديدة عن أنظار بقية العائلة واحتفظت بها في ظروف غير إنسانية، وذلك طيلة عامين كاملين.

والأشد غرابة في القصة هو إخفاء الأم، ماريا دا كروز، لطفلتها الصغيرة معظم الأوقات في صندوق سيارتها.

وتكشفت خيوط الجريمة عندما قام عامل صيانة بالعثور على الطفلة، أثناء إصلاحه سيارة الأم في مرآب للمركبات، عام 2013.

وبدأت القصة عندما قامت الأم بإخفاء حملها وولادتها عن شريك حياتها وكذلك عن ثلاثة من أطفالها الأكبر سنا. وبعيد الولادة مباشرة، قامت المتهمة بتخبئة المولودة في غرفة سرية في منزلها وأحيانا أخرى في صندوق سيارتها. 

وذكرت وسائل إعلام فرنسية أن الطفلة كانت في حالة يرثى لها عند العثور عليها في مؤخرة السيارة، فقد وجدوها عارية متسخة جدا، وتعاني من الحمى ومن مشاكل جدية في النمو العقلي. 

هذا ووجهت المحكمة تهما جنائية للأم بممارستها "العنف ضد قاصر" مسببة إعاقة دائمة للمولودة، ما قد يزجها في السجن لأكثر من 20 عاما.