نابلس - علا عامر - النجاح - كشفت دراسة طبية ضخمة عن أن الأشخاص المصابين بالأمراض العقلية أكثر عرضة للإصابة بعدوى فيروس كورونا بنسبة الضعف، وأكثر عرضة للوفاة بفيروس كورونا بمقدار 4 أضعاف.

وكشف الباحثون في جامعة كيس وسترن ريسرف، أن الأفارقة المصابين بأمراض ذهنية وعقلية يواجهون خطرا أكبر مقارنة مع الآخرين.

وأوضحوا أن السبب يرجع إلى نسيانهم ارتداء الأقنعة الطبية، كما أنهم يحتاجون بشكل مكثف إلى عناية طبية، وغالبيتهم من كبار السن الذين يعيشون في مراكز لإيواء ورعاية كبار السن.

وحذر الباحثون من أن الزهايمر هو المرض الأخطر الذي يزيد من خطورة جائحة كورونا، وخاصة أن المرضى يعانون من فقدان الذاكرة و الالتهابات الفيروسية الخطيرة.

ونوهوا إلى أن نتائج هذه الدراسة تؤكد ضرورة توفير حماية خاصة لكبار السن الذين يعانون من الأمراض العقلية، أو الزهايمر، أو الخرف.

وكانت قد وجدت دراسات سابقة أن تأثير فيروس كورونا على الدماغ يسبب ترقق وتسرب الأوعية الدموية، نتيجة حدوث رد فعل التهابي للجسم عند دخول الفيروس.

وتعطي غالبية دول وحكومات العالم أولوية تلقي لقاحات كورونا لفئة كبار السن بشكل عام، لأنهم أكثر عرضة للوفاة بسبب هذا الفيروس التاجي.