نابلس - ترجمة : علا عامر - النجاح - أكد خبراء في هيئة مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الأمريكية، إمكانية تقليص فترة الحجر الصحي للأشخاص المصابين بفيروس كورونا.

وأوضح الخبراء أن هذا القرار جاء بناءا على الأبحاث والدراسات العلمية المستجدة في مجال فيروس كورونا المستجد.

وأشاروا إلى أن التحديث الجديد على تعليمات وفترة الحجر الصحي تقضي بالبقاء في الحجر المنزلي مدة 10 أيام فقط  والخروج بعد إختفاء الأعراض، مع عدم ضرورة إجراء فحص مرة أخرى.

والخيار الآخر، هو البقاء في الحجر الصحي مدة 7 أيام فقط، والخروج بعد انتهاء الأعراض وإجراء الفحص الطبي للتأكد من الشفاء.

وشدد الباحثون على ضرورة مراقبة المرضى لأعراض كورونا حتى بعد مرور 14 يوما على الإصابة، مع الالتزام بالتدابير الوقائية.

وأوضحوا أن السبب في ذلك يعود إلى محاولتهم التقليل من العبء الاقتصادي والنفسي على الأشخاص الذين لا يستطيعون العمل من منازلهم خلال فترة الحجر المنزلي.