نابلس - النجاح - بينت دراسة نشرت في جورنال “ذا لانسيت” الطبي البريطاني أن معظم دول العالم تفشل في الحد من الأمراض غير المعدية مثل مرض السكري والسرطان.

واوضحت الدراسة  أن الوضع إزداد سوءا بسبب الاضطرابات في المنظومات الصحية المرتبطة بفيروس كورونا.

وذكر التقرير أن ست دول فقط تسير على الطريق الصحيح لخفض الوفيات الناجمة عن مثل هذه الحالات.

 بما في ذلك أمراض القلب وأمراض الجهاز التنفسي المزمنة، بمقدار الثلث بحلول عام 2030، في إشارة إلى الإلتزامات التي تم التعهد بها في عام 2015 كجزء من “أهداف التنمية المستدامة” للأمم المتحدة.

ويقول الباحثون إن جائحة فيروس كورونا “تسببت في تعطيل الرعاية الطبية المنتظمة التي يطلبها غالبا” المرضى المصابون بأمراض غير معدية، والذين هم بدورهم من بين أكثر الفئات عرضة للإصابة بأمراض خطيرة حال إصابتهم بالفيروس.

وتم تسجيل 26 مليون حالة اصابة بفيروس كورونا المستجد في جميع أنحاء العالم.

اضافة  إلى تسجيل أكثر من 863 ألف حالة وفاة ذات صلة، وفقًا للأرقام المعلن عنها رسميا والتي جمعتها جامعة جونز هوبكنز.