نابلس - النجاح - اختلف عدد من العلماء والأطباء مع فرضية انتقال الفيروس خلال الهواء التي أكدتها منظمة الصحة العالمية ، ورأوا أن الدراسات، لم تُظهر حتى الآن، جزيئات فيروسية قابلة للحياة تطوف في الهواء، واعتبروا أنه إذا كان الفيروس، ينتقل حقا عبر الهواء، لكان عدد الإصابات أكبر بكثير. 
المنظمة ردت على هذا الاختلاف، وأكدت أن الرذاذ المتطاير من شخص مصاب، يمكن أن ينقل العدوى في الأماكن المزدحمة، مثل النوادي الليلية، حيث يتكدس الناس دون توخي الحذر، إزاء حماية أنفسهم من العدوى.
وأضافت أن معظم حالات تفشي العدوى، وقعت في أماكن مغلقة ضعيفة التهوية، وخلال ازدحام، تصعب فيه مراعاة التباعد الاجتماعي.
وطالب الخبراء بوجود دليل أكثر حسما، على أن الفيروس، يمكن أن ينتقل عن طريق الهواء، وهو أمر من شأنه أن يضع كورونا  على قدم المساواة مع الحصبة والسل، ويتطلب تدابير أشد لاحتواء انتشاره.
وكانت المنظمة تعرضت لانتقادات، بأنها لم تتحرك سريعا ضد الوباء، مما أبطأ وتيرة السيطرة على الجائحة، التي أودت بحياة مئات الآلاف من البشر.