نابلس - النجاح - بدأت عشرات الأفيال في تايلاند رحلة العودة  إلى وطنها الأم، بعد أن شهدت البلاد انخفاضا في عدد السياح الذين كانوا يوفرون لها الطعام، بسبب تداعيات فيروس كورونا المستجد.

وتسافر هذه الأفيال من شيانغ ماي إلى موطنهم في ماي تشايم، حيث يعمل المجتمع هناك على رعاية هذا الصنف من الحيوانات.

وتسبب النقص الحاد في السياح في أضرار كبيرة للمرافق التي تعتمد فقط على الزوار، الذين يجدون متعة خاصة في إطعام الحيوانات البرية مثل الأفيال.

وقالت إحدى الجمعيات التي تتكلف برعاية الحيوانات في تايلاند: "لم تتح لهؤلاء الأفيال فرصة العودة إلى موطنهم لأكثر من 20 عاما. يبدو أنهم سيكونون سعداء جدا عند وصولهم إلى وطنهم الأم".