نابلس - النجاح - أعلن مستشارون علميون للحكومة الإيطالية، عن تطوير اختبار موثوق به للأجسام المضادة في الدم لكشف المصابين بفيروس كورونا، مما سيعطي صورة أفضل عن مدى انتشار الوباء في إيطاليا ويمكن تحديده في غضون أيام.

وقال رئيس المجلس الأعلى للصحة في إيطاليا، فرانكو لوكاتيلي، إنه لا يزال يجري وضع الضوابط لنظام اختبار الأجسام المضادة لاستخدامه على مستوى البلاد.

وأضاف لوكاتيلي للصحفيين أن باحثين في مؤسسات حكومية يعملون بدأب لتحليل الاختبارات ويأملون في الحصول على نتيجة "في غضون أيام قليلة".

وأوضح أن الأمر قد يستغرق شهرا آخر على الأرجح قبل أن تتمكن السلطات الصحية من تنفيذ التوصيات بشأن إجراء الاختبار على مستوى البلاد.

وأصيب أكثر من 115 ألف شخص بالفيروس في إيطاليا منذ اكتشاف تفشي المرض في المناطق الشمالية الغنية في 21 فبراير، وتوفي ما يقرب من 14 ألفا، وهو أعلى عدد وفيات في العالم من جراء المرض.

لكن الأرقام اليومية للإصابات والوفيات الجديدة ظلت ثابتة في الأيام القليلة الماضية وهي أرقام يأمل الخبراء في أن تكون مؤشرا على قرب انحسار التفشي.