نابلس - النجاح - حذر خبراء من أن الشباب الذين يفقدون حاستي الشم والتذوق فجأة قد يكونون "حاملين خفيين" لفيروس كورونا.

وبحسب أخصائيو الأذن والأنف والحنجرة فإن الأشخاص الذين يصابون بفقدان الشم والتذوق، وهي حالة تُعرف باسم النقص (فقدان الشم)، يمكن أن يسهلوا الانتشار الدولي السريع لـ Covid-19.

وأشارت جمعية علم الأنف البريطانية، التي تدرس الأنف والجيوب الأنفية، إنها شاهدت أعدادا متزايدة من الشباب في الشهر الماضي يعانون من فقدان الشم أو التذوق.

ويُخشى أن هؤلاء الأشخاص قد يكونو هم الذين ينشرون الفيروس القاتل - لأنهم لا يستوفون حاليا المعايير الحالية للاختبار أو العزلة الذاتية.

وصرحت رئيسة جمعية علم الأنف البريطانية، كلير هوبكنز: "رأيت شخصيا 4 مرضى هذا الأسبوع، جميعهم تحت سن 40، ولا يعانون من أي أعراض باستثناء ظهور فقدان حاسة الشم - لا أرى عادة أكثر من حالة واحدة في الشهر. أعتقد أن هؤلاء المرضى قد يكونون من بين الناقلين الخفيين، الذين سهلوا الانتشار السريع لـ Covid-19. ولسوء الحظ، هؤلاء المرضى لا يستوفون المعايير الحالية للاختبار أو العزلة الذاتية".

وتوصلت دراسة للحالات الدولية أجرتها مهنة الجمعية البريطانية لطب الأنف والجمعية البريطانية لطب الأنف والأذن والحنجرة (ENT UK) أن نسبة كبيرة من مرضى فيروس كورونا أبلغوا عن فقدان حاسة الشم أو التذوق أو كليهما.

وفي ألمانيا، أصيبت حالتان من كل 3 حالات بفقدان حاسة الشم، أثناء التواجد في كوريا الجنوبية، حيث كان الاختبار أكثر انتشارا، وأفاد 30% من المرضى الذين اختُبروا إيجابيا بالمرض، بأن فقدان حاسة الشم كان عارضهم الرئيس.

وعلقت هوبكنز: "هناك بالفعل أدلة جيدة من كوريا الجنوبية والصين وإيطاليا على أن أعدادا كبيرة من المرضى، الذين ثبتت إصابتهم بـ Covid-19، أصيبوا بفقدان حاسة الشم. وبالإضافة إلى ذلك، كان هناك عدد متزايد بسرعة من التقارير عن تضاغف عدد المرضى الذين يعانون من فقدان الشم، في غياب أعراض أخرى".

وطلبت  ENT من المسؤولين الاعتراف بفقدان الشم والتذوق كعلامة رسمية على المرض القاتل، وقالوا إنهم أخبروا هيئة الصحة العامة في إنجلترا عن الارتباط الواضح.

هذا وقد قالت منظمة الصحة العالمية أيضا إنها تحقق في العلاقة بين فقدان حاسة الشم والتذوق وCovid-19.

وأضاف كبير العلماء في البلاد، باتريك فالانس، إن فقدان الرائحة أو التذوق هو سمة من سمات فيروس كورونا. ويُعتقد أن فقدان القدرة على الشم أو التذوق قد يكون بسبب تدمير الخلايا في الأنف والحنجرة.

وأكد الخبراء إنه شيء يمكن أن يختبره الأشخاص عادة بعد الإصابة بأنواع أخرى من الفيروسات - مثل نزلات البرد.