نابلس - النجاح - أكد مدير الطب الوقائي د. علي عبد ربه خطورة الوضع الصحي، نظرا لتزايد اعداد المصابين بفيروس كورونا المستجد بشكل كبير.

وأضاف:" اننا على ابواب كارثة صحية لا قدر الله في حال استمرت الاعداد بالتزايد".

واوضح خلال حديث لاذاعة "صوت فلسطين"، ان المسؤولية تقع على عاتق الجميع من مواطنين ومسؤولين، مشددا على ضرورة التقيد بالاجراءات الوقائية الاحترازية، وذلك للحد من انتشار هذا الوباء ومحاصرته في البؤر التي انتشر بها، وعدم انتقاله الى مناطق جغرافية اخرى.

ونفى عبد ربه ما يشاع عبر وسائل الاعلام  حول قيام وزارة الصحة برفع توصية باغلاق المحافظات لمدة شهر، قائلا:"لم نوصي بذلك حتى اللحظة، التوصيات والقرارات التي صدرت بخصوص ذلك هو محاصرة الوباء، واغلاق في المناطق الموبوءة فقط، لكن لم نوصي باغلاق لمدة شهر".

وفيما يتعلق بالوضع الصحي للحالات المصابة، أشار الى ان الحالات باتت تسجل باعداد متزايدة، حيث سجلت القدس يوم امس 50 اصابة لوحدها، كما انا هناك العديد من الحالات تتلقى العلاج في المستشفيات في مدينة القدس منها حالتان في  العناية المركزة.

وتابع" الاصابات في باقي محافظات الضفة الغربية والمتواجدة في غرف العناية المكثفة كما هي لم تزد عن ثماني حالات ، وهناك حالتان على اجهزة التنفس الصناعي".

ولفت انه في حال استمر الارتفاع باعداد المصابين بهذه الوتيرة، تصبح كل الاحتمالات واردة، لذلك يهيب بالمواطنيين الي ضرورة التقيد بكل سبل الوقاية والسلامة الصحية للتصدي لهذا الفيروس.

اما بالنسبة لاستخدام عقار ديكساميثازون في العلاج، أكد ان هذا العقار لا يستخدم الا للحالات الحرجة فقط ولا ينصح باستخدامه لمدة تزيد عن 3-5 ايام.