نابلس - النجاح - قال مدير نادي الأسير في نابلس رائد عامر، انه ولأول ومرة ومنذ عدة سنوات يكون التفاعل كبير ضمن الحملة الدولية "علي صوتك أسير" تضامنا ووقوفا مع الاسرى في سجون الاحتلال، ومناصرتهم في ظل جائحة كورونا.

وأوضح عامر في حديث لبرنامج هنا فلسطين الذي يبث على فضائية النجاح ويقدمه الزميل علي دراغمة:"  الهدف من الحملة الضغط على حكومة الاحتلال للمطالبة بالإفراج عن الأسرى، خاصة في ظل تفشي فيروس كورونا، وخطورة الوضع الصحي على الاسرى، ونتيجة الاهمال الطبي، وعدم وجود اي احتياطات صحية طبية من قبل ادارة السجون للأسرى.

وتابع :" يشار في الحملة عدد كبير من المؤسسات الدولية في الدول العربية في لبنان، والاردن، وسوريا، وليبيا، ومصر، والمغرب، وتونس، والجزائر بالإضافة للمؤسسات الاوروبية لدعم الاسرى.

يذكر ان هناك 5000 أسير يقبعون في سجون الاحتلال منهم 42 أسيرة و200 طفل واكثر من 700 حالة مرضية وكبار السن، ومنهم من أمضى اكثر من 40 عاما خلف القضبان، و500 معتقل اداري بدون محاكمة.