نابلس - النجاح - أكد المحامي بكر تركماني منسق وحدة التحقيقات في الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان في غزة على أهمية تنفيذ قرار الحجر الصحي في قطاع غزة، نظراً لان القطاع يتمتع بخصوصية جغرافية تتأثر بالعديد من العوامل حولها كالاكتظاظ السكاني والتوزيع السكاني والكثافة السكانية العالية.

وحول أماكن الحجر في القطاع تحدث المحامي التركماني عن مركز الحجر الصحي في معبر رفح الذي يتسع فقط لحوالي 50 شخصاً فقط ما أدى للتوجه نحو المدارس رغم أنها غير مهيأة للغرض المطلوب لكن بسبب ضرورة التعاطي مع الأمر تم فرز حوالي 8 إلى 10 إشخاص في كل صف مدرسي للتعامل مع الأمر إلى حين توفير الاحتياجات المطلوبة والمناسبة للمواطنين الذين يخضعون للحجر الصحي.

أما عن قرار إدخال كل المواطنين بالحجر الصحي الإلزامي فقال هذا القرار ما هو سوى ضمان لصحة أكبر عدد ممكن من الأشخاص هناك وأن الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان في غزة متابعة لكل جديد بخصوص البروتوكولات والمعايير المتبعة إلى جانب استقبال إفادات المواطنين بشكل يومي بما يخص مراكز الحجر.

وأكد على عدم وجود حالات مصابة في القطاع اعتمادا على بيانات وزارة الصحة الفلسطينية حتى اللحظة.

يشار إلى أن المواطنين الذين تم الحجر الصحي عليهم والقادمين من الخارج عبر معبر رفح، اشتكوا من سوء المعاملة في مدرسة مرمرة التي تم تخصيصها لهم في مدينة رفح.