نابلس - النجاح - شهد المعبر الشمالي لبيت لحم المسمى "300"، أزمة خانقة صباح اليوم،  جراء إجراءات مشددة تفرضها سلطات الاحتلال على العمال المتجهين إلى الأراضي المحتلة عام 48.

واصطفّ مئات العمال في طوابير بانتظار السماح لهم بالعبور باكتظاظ على المعبر الوحيد المؤدي إلى القدس لكل محافظات الجنوبية بفعل الإجراءات المعقدة التي فرضها الاحتلال، والتفتيش الدقيق وتأخير عبور العمال دون أسباب، وعرقلة تنقلهم، دون أي اعتبار لكبار السن منهم.

وتأتي هذه الإجراءات عقب اغلاق فرضته الحكومة الفلسطينية على محافظات الضفة على مدار اليوميين الماضيين في محاولة للحد من تفشي فيروس كورونا.

يشار إلى أنَّ الاحتلال أنشأ هذا المعبر إبان انتفاضة  الاقصى، بعد أن بنى جدار الفصل العنصري حول مدينة القدس، بطول 140 كم تقريبًا، ويفصل هذا المعبر بين مدينتين مقدستين عالميتين، وهما القدس وبيت لحم.