النجاح - أدى مواطنون صلاة الجمعة في محيط المنازل المهددة بالهدم من قبل سطات الاحتلال الإسرائيلي، في حي عين جويزة بقرية الولجة غرب بيت لحم.

وبعد الانتهاء من الصلاة، احتشد المشاركون في خيمة التضامن، تقدمهم الأمين العام للمبادرة الوطنية مصطفى البرغوثي، والنائب أحمد الطيبي.

والقيت كلمات، أكد المتحدثون فيها أن الهجمة على قرية الولجة تأتي من أجل تمرير مخطط القدس الكبرى وصولا الى مستوطنة "غوش عتصيون"، وعليه إن سقطت الولجة فان الريف الغربي سيسقط.

وأشادوا بصمود أهالي الولجة، ودعوا أن يكون صمود وانتصار اهالي القدس نموذجا في التصدي لكل المخططات الاحتلالية.