النجاح - أقدم مواطنون على إغلاق طريق وادي النار شمال شرق بيت لحم بالتراب صباح اليوم.

وأفاد شهود عيان، بأنَّ الاغلاق كان بسبب خلاف قائم بين عائلتين مقدسية وأخرى من محافظة الخليل.

كشف الناطق الرسمي باسم الشرطة الفلسطينية "لؤي ارزيقات"، أنَّ طريق وادي النار التي تربط بين وسط الضفة وجنوبها قد تمَّ إغلاقه بالسواتر الترابية من قبل مواطنين.

وقال ارزيقات في تصريح له لوسائل الإعلام المحلية: " إنَّ ذلك جاء نتيجة خلاف بين مواطنين من بلدة تفّوح وآخرين من جبل المكبر، حيث اختطف أهالي بلدة تفّوح في الخليل مواطنًا من جبل المكبر في القدس منذ ثلاثة أيّام حتى الآن.

وأكَّد ارزيقات أنَّ الأجهزة الأمنية بالتعاون مع البلدية ستزيل السواتر الترابية الموجودة في الطريق خلال الدقائق القادمة.

وتعاونت الشرطة الفلسطينية مع الأجهزة الأمنية وبلدية العبيدية بفتح الشارع وتنظيم حركة المرور بعد عرقلتها لفترة من الزمن.