النجاح - استولت قوات الاحتلال فجر اليوم، على منزل مطل على الشارع الرئيسي المحاذي للمدخل الغربي لبلدة تقوع، جنوب شرق بيت لحم، وحولته إلى ثكنة عسكرية ونقطة مراقبة لتحركات المواطنين، وتعود ملكية المنزل إلى المواطن تيسير أحمد الشاعر.

ووضع جنود الاحتلال أسلاكا شائكة حول المنزل، وأكياسا من الرمل على السطح، كما وضعوا أغطية من القماش على نوافذه، وانتشروا في نقاط مختلفة من المنزل مشهرين بنادقهم.

ويذكر أن قوات الاحتلال أقامت معسكرا لقواتها على المدخل الغربي لبلدة تقوع، تراقب من خلاله المواطنين وتغلقه بين الفينة والأخرى وتمنع الدخول أو الخروج من البلدة.